الأحد، ديسمبر 05، 2010

بدون عنوان


بسم الله نبدأ وبه نستعين
اصدقائي الاعزاء واخواني الكرماء من منا يحب ان يحيا حياة كريمة يأمن فيها على نفسه لا يحتاج ان يهيم في بلاد البترودولار او حتى بلاد الحرية العوراء العرجاء كي يؤمن مستقبله المادي وحاجيات اسرته المعيشيةمن منا لا يحب ان يكون في وسط اهله ولو لبعض الوقت لا يقضي كل ايامه يلهث سعيا وراء الرزق حيث بعد كثير من اللهاث يحصل ما يسد حاجياته فقط ولا مزيد فهل هذه هي الحياة التي نحبها  لا اعتقد ثم نسأل انفسنا لماذا وماذا حدث لنا انا ارى ومن حقي ان ارى ما اريده طالما لم اصطدم بحد من حدود الله ان السبب في هذه الطريقة هو الحالة الاقتصادية لمصرنا التي جارت علينا  وعدم الشعور بالامان الا في احضان المال اننا في حاجة الى التغيير هكذا وبكل صراحة دون مواربة فلو انك اخذت حقك من بيع القطاع العام الذي بيع بابخس سعر او حتى الغاز الذي سافر الى اسرائيل محروسا بالعناية المصرية بسعر اقل من السعر العالمي وكنت انا وانت احق بالفارق او الاراضي التي بيعت بثمن بخس او...او ........او ..................كثيرة هي الاشياء التي بيعت عذرا لقد بدأت بالمال لانه حاليا عصب الحياة ولا مزايدة في هذا سيدي عندما تكون مصر دولة حرة يحكم فيها الشعب نفسه يختار من يمثله ستكون انت في بال و خاطر المسئول الذي سيخشى من بأس صوتك الذي بح من كثرة المطالبة بتحسين مجرد تحسين الراتب(الاطباء على سبيل المثال)اخي عندما تكون في دولة يحكمها القانون لا الاهواء والمزاجات الشخصية لن يجرؤ عسكري هو اذا قورن بعسكري الشطرنج تكون كفة الشطرنج راجحة في كل شىء على ان يقول لك(تعالى كلم البيه الظابط عايزك)علما انك لم تفعل اي شىء ولكنها السلطة عندما تكون في ايدي من لايستحقها ولا يسأل عما يفعل ثم تذهب للبيه الظابط وقد تحتجز بلا تهمه حتى تجد من يخرجك قل لي بالله عليك ما الذي يمنعهم من اعتقالك اليس لك صديق اخذ بلا جريرة الا تعرف شخصا مسالما تم وضعه في السجن ظلما عندما يغيب القانون يفعل كل صاحب سلطه ما يشاء  اما عندما يكون الناس هم اصحاب القرار سيعلم ظابط الشرطه ان وظيفته هي تأمين حياة الناس لا ارهابهم ولا الاعتداء عليهم في بيوتهم ولا في الطرقات ولا في المظاهرات السلمية .ان حياة بلا كرامة كلا حياة ومن يخشى صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر.اخواني ما الذي ينقص مصر حتى تصبح مثل ماليزيا المسلمة او تركيا ما الذي يوجد في فنلندا او حتى امريكا او بريطانيا صدقوني لا شىء فقط الادارة التي تحب هذه الارض النظام الذي يعلم انه يوما ما سيسأل امام الله عن رعية ماذا فعل فيهم او لهم ثم يعلم انه سيسأل امام  شعب يعرف حقوقه ولايفرط فيها يعرف ان له حقا في شخصية كريمة معززة ودخل يحفظ ما ءوجهه من الذل ونظام صحي يحفظ كرامته من السعي بين مكاتب  المسئولين كي يرحموه ويعالجوه على نفقة الدولة قبل ان يحفظ حقه في الصحة والحياة نفسها و نظام تعليمي  يعني بمتخرجين يعرفون طريقهم جيدا في سوق العمل بدلا من المقاهي والبانجو اننا في حاجة الى دعم مطالب التغيير ولست ادعو الى مساندة البرادعي كخشص فانا احلم بدستور وقانون ينتمي الى ثقافة وتراث هذا الشعب الا وهو الدين ولكني ادعوا الى مساندة فكرة التغييرفاذا نجحناان نتفق مرة فهذا يعني اننا نضجنا كي نفكرفي المستقبل وبالمناسبة فدستور وقانون يستمد اصوله وفروعه من شرع الله الذي شرعه لنا لا يعني دولة ثيوقراطية يحكمها رجال الدين باسم الله ولكنه يعني تطبيق الحدود المعروفة بشروطها الشرعيه والاستناد الى مفاهيم العدالة والمساواة وحق الحاكم والمحكوم والاخذ باسباب النهوض وعدم اخذ الناس بالشبهه بل بالدليل القاطع والحفاظ على المال العام وعدم الخوض فيه بغير حق وتفعيل محاسبة المسؤوليين عن مصادر الدخل والكثير ما ليس هذا مجاله ولا مكانه فقط الان ندعوكم للتغيير  ومساندة الشرفاء المحبين لهذه الارض الامنه الطيبه الذين لايسعون في الارض فسادا.

هناك 4 تعليقات:

ويكا يقول...

احسنت

حلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
لا املك الا ان اقول لك كل عام والانتخابات بالف خير
فما زلنا لم نعي بعد قيمة اصواتنا حتى تكون انتخاباتنا في مستوى طموحاتنا

واحد من لناس يقول...

متفقين .ومين اللي قال ان الانتخابات كان حد ممكن يستنى منها خير في بلد وقع بالدم بعض افرادها على مبايعة جمال مبارك رئيسا للجمهورية بعد ماخد تي شيرت واتغدى غدوة كويس.

أشبال أون لاين يقول...

السلام عليكم

أول مرة أزور فيها مدونتك

وبصراحة يعني

الحزب الوطني سارق كل حاجة

سارق الفلوس وسارق المباني

وسارق البلد كلها

البلد مشة تحت حكم إسرائيل

لما إسرائيل تقول حاجة

لازم الباشا حسني مبارك

ينفزها زي ال......

وتحياتي لك